تسجيل الدخول
   
English

طي الجميع

الأسئلة الشائعة

ما هي الخدمات التي سيقدمها المركز في مجال التوجيه الوظيفي؟

يعمل المركز الوطني للتشغيل عبر منافذ التشغيل التابعة له على تقديم الاستشارات التي ستسهم في التعرف على ميول ورغبات ومهارات الباحثين عن عمل وبالتالي توجيههم نحو فرص العمل أو فرص التدريب المناسبة.

ما هو دور المركز فيما يتعلق بتنظيم عمل مكاتب تشغيل القوى العاملة الوطنية؟

بحسب المادة الثامنة من المرسوم السلطاني بإنشاء المركز الوطني للتشغيل وإصدار نظامه سيعمل المركز على إصــدار اللوائــح بقواعــد وإجراءات منح تصاريح مكاتب تشغيـــل القـــوى العاملــــة الوطنية الخاصة، ويعكف المركز حاليا على إعداد تلك اللوائح التي ستضمن عمل مكاتب التشغيل وفق آليات تنسجم مع أدوار واختصاصات المركز.

ما هي مسارات التشغيل التي سيعمل المركز على تفعيلها؟

سيعمل المركز على تفعيل سبع مسارات للتشغيل وهي التنافس المباشر على فرص العمل، والتدريب المقرون بالتشغيل، والتدريب على رأس العمل والتلمذة المهنية، وإعادة التأهيل للباحثين عن عمل الذي قضوا فترات في البحث عن فرص عمل أو في تخصصات لا يتطلبها سوق العمل حاليا، وكذلك إعادة تشغيل الموظفين الذين انتهت عقود عملهم من الشركات، وكذلك دعم العاملين لحسابهم الخاص.

كباحث عن عمل كيف سينعكس إنشاء المركز الوطني للتشغيل على طبيعة الإجراءات التي يتوجب علي القيام بها؟

سابقا كان الباحث عن عمل يحصل على الخدمات في عدة جهات متوزعة، إضافة إلى مصادر متعددة تنشر إعلانات فرص العمل. بينما بعد بدء عمليات المركز الوطني للتشغيل ستكون جميع الخدمات في محطة واحدة، وسيتم الإعلان عن جميع فرص العمل بالتنسيق مع المركز الوطني للتشغيل.

هل هناك منافذ للمركز؟ وما هي الأدوار التي تقوم بها؟

تتوفر جميع الخدمات التي يحتاجها الباحث عن عمل إلكترونيا عبر المنصات الخاصة بالمركز مثل التسجيل وتحديث البيانات والاختيار من استمارة الرغبات، وفي حال استدعت الحاجة يمكن للباحث عن عمل مراجعة المنافذ المتاحة للمركز حاليا في كل من : -ولاية مطرح –منطقة روي بمحافظة مسقط -ولاية صحار بمحافظة شمال الباطنة -ولاية صلالة بمحافظة ظفار كما توجد منافذ للمركز في المديريات التابعة لوزارة القوى العاملة في بقية المحافظات . وستقدم هذه الفروع إضافة إلى خدمات التسجيل وتحديث البيانات خدمات تعلق بالتوجيه والإرشاد، ومتابعة سير المقابلات وإجراءات التشغيل.

كيف سيتم العمل في محور برامج الإحلال كأحد المحاور الاستراتيجية للتشغيل؟

سيتم عبر عدة خطوات بدءًا من تحديد فرص الإحلال في القطاعين العام والخاص، ثم تحديد الفترة الزمنية للإحلال، والبدء الفعلي لبرنامج الإحلال، ومن ثم تستمر دورة الإحلال سنويا إلى أن تصل إلى نسبة يتم الاتفاق عليها بين المركز ومختلف القطاعات

ما هي محاور استراتيجية التشغيل التي سيعمل المركز الوطني للتشغيل على التركيز عليها؟

تتركز محاور استراتيجية التشغيل على إعداد برامج الإحلال بشكل مدروس وممنهج بما لا يؤثر على جاذبية الاستثمار وسهولة ممارسة الأعمال كفرص قائمة يمكن استغلالها، والمحور الآخر عبر إعداد وتجهيز القوى العاملة الوطنية للفرص التي تولدها القطاعات الاقتصادية والقطاع الخاص إضافة إلى القطاع العام.

ماذا يجسّد تشكيل مجلس إدارة المركز مناصفة بين القطاع العام والقطاع الخاص، وما هي مسؤولية القطاع الخاص في صناعة فرص العمل والتشغيل؟

يجسّد تشكيل مجلس إدارة المركز مناصفة بين الحكومة والقطاع الخاص مبدأ الشراكة الفاعلة بين القطاعين العام والخاص، ويقع على القطاع الخاص موافاة المركز الوطني للتشغيل بالشواغر والوظائف والمهن المراد شغلها بالتنسيق مع الجهات المختصة بحسب المادة 5 من المرسوم السلطاني بإنشاء المركز، والالتزام بتطبيق نسب التعمين المحددة، وتقديم التدريب والتأهيل المستمر للموظفين، والعمل على ضمان توفير بيئة جاذبة للعمل في القطاع.

كيف سيتكامل المركز مع القطاعات الاقتصادية التي تقع عليها مسؤولية توليد وصناعة فرص العمل؟

يتم التنسيق مع الفرق الفنية في القطاعات الاقتصادية الآتية: اللوجستيات ،والسياحة،والتعدين ،والصناعة ، والثروة السمكية والزراعية والحيوانية ، والصناعات التحويلية وتقنية المعلومات لحصر فرص العمل والتدريب في مختلف القطاعات و التي يمكن أن يشغلها الباحثون عن عمل وتزويد المركز الوطني للتشغيل بها تمهيدا للإعلان عنها من أجل التنافس والتقدم لها.

ما هي المراحل القادمة التي سيعمل المركز الوطني للتشغيل على تحقيقها لتفعيل أدواره؟

بدءًا من الأول من يناير 2020م سيكتسب المركز الصفة القانونية في ضوء سريان المرسوم السلطاني الخاص بإنشائه وإصدار نظامه وبالتالي سيعمل مباشرة على التنسيق مع القطاعات الاقتصادية المولدة لفرص العمل، وتحقيق التكامل مع المؤسسات ذات العلاقة بصناعة فرص العمل والتشغيل، ومتابعة التزام مؤسسات القطاع الخاص بنسب التعمين المحددة. كما سيتم تجربة وتشغيل وتكامل الأنظمة الإلكترونية الجديدة للمركز، وتحديد الاحتياجات التدريبية التي تتطلبها فرص العمل خلال الفترة القادمة بالتنسيق مع الصندوق الوطني للتدريب، وإعداد واعتماد الهيكل التنظيمي للمركز، وتعيين الجهاز التنفيذي له، وإصدار اللوائح الخاصة بمكاتب تشغيل القوى العاملة الوطنية.